كنا: الإقليم ليس ضد تعديل الدستور لكنه قلق على صلاحياته

أكد عضو لجنة التعديلات الدستورية النائب، يودنام كنّا، أن إقليم كردستان "متخوف من المساس بصلاحياته" في الدستور. وقال كنا في تصريح صحفي "هناك بعض الثغرات في الدستور ولكن لم تكن سبب هذه الأوضاع غير المستقرة حالياً في العراق، مشيراً إلى أن "إقليم كردستان ليس ضد التعديلات الدستورية لكن هناك مخاوف على سلطات وصلاحيات الأقاليم كما وردت في المادة {126} رابعاً والتي تنص على أن لا ينتقص من صلاحيات الأقاليم التي ليست ضمن الاختصاصات الاتحادية". وأضاف "هناك رؤية غير دقيقة في الإعلام العراقي باتجاه موقف الإقليم من الدستور حيث يصفوه بأن الإقليم {ضد التعديلات الدستورية} وهذا غير دقيق، لكن الإقليم وجميع العراقيين لدينا هاجس من اعتماد الطريقة الرقمية في تمرير الدستور، والطريقة الرقمية غير صحيحة، فالشعب العراقي يتألف من مكونات مختلفة وثقافات متعددة لذلك لا يمكن أن يمرر بطريقة الأغلبية أو الأقلية". وأشار كنا الى، أن "مخاوف الإقليم فهي على سلطات وصلاحيات الأقاليم كما وردت في المادة {126} رابعاً والتي تنص على أن لا ينتقص من صلاحيات الأقاليم التي ليست ضمن الاختصاصات الاتحادية وإذا حصل ذلك فعليها أن تمر ببرلمان الإقليم واستفتاء شعبه". ولفت إلى أنه "هناك تخوف من النظام البرلماني لكنهم ويعلقون على شماعة الدستور بالخلل الذي حصل في البلد"، مبيناً أن "الخلل لم يكن كله من الدستور وإنما في عدم تطبيق بنوده". وتابع عضو لجنة التعديلات الدستورية "هناك بعض الثغرات في الدستور ولكن لم تكن سبب الكارثة وهذه الأوضاع غير المستقرة حالياً وإنما عدم تطبيق الدستور كان السبب في ذلك".انتهى