بيان موسع لإجتماع رئاسات الاقليم مع صالح.. ورسالة كردية شديدة في تعديل الدستور

أكد بيان الاجتماع الموسع الذي عقدته الرئاسات الثلاث في إقليم كردستان ورئيس الجمهورية والأطراف السياسية، اليوم الثلاثاء، في أربيل، على أن "أي تعديل للدستور العراقي يجب أن يحافظ على النظام الفدرالي وحقوق وحريات جميع مكونات العراق وحقوق وخصوصيات إقليم كردستان وكيانه الدستوري". وأفادت رئاسة إقليم كردستان في بيان بأنه "بحضور برهم صالح رئيس جمهورية العراق الاتحادية، ونيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كردستان، ومسرور بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان، وريواز فائق رئيسة برلمان كردستان، عقدت الهيئات الرئاسية لإقليم كردستان اليوم، الثلاثاء اجتماعاً موسعاً مع رؤساء وممثلي الأطراف السياسية في إقليم كردستان، وذلك بمقر رئاسة إقليم كردستان في أربيل، لبحث أوضاع العراق والاحتمالات والتطورات وتأثيرها على العملية السياسية في العراق عموماً وفي إقليم كردستان خاصة". وأضاف البيان أن "جميع المشاركين في الاجتماع ينظرون باهتمام إلى مجريات الأحداث في العراق ويعتقدون أن ما يجري اليوم على الساحتين السياسية والإدارية العراقيتين هو نتيجة للنواقص المتراكمة على مدى سنوات من الحكم وعدم تطبيق الدستور، لذا قيم الاجتماع هذه الأوضاع بقلق، وفي نفس الوقت شدد على حرية التعبير وحرية المواطنين في المطالبة بحقوقهم، إلى جانب التعبير عن القلق والانزعاج من وقوع ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية". وساند المشاركون في الاجتماع "المطالب المشروعة لشعب العراق ويساندون اتخاذ الحكومة العراقية للإجراءات اللازمة للإصلاح وتلبية المطالب المشروعة". ورأى الاجتماع "ضرورة حماية استقرار العراق والمؤسسات الدستورية والقانونية، مع مراعاة أوضاع المنطقة واحتمالات ومخاطر عودة الإرهاب والقوى المتطرفة للعراق، وخاصة تأثيرها على المناطق الكردستانية {المتناع عليها} خارج إدارة إقليم كردستان". وتم تخصيص محور آخر من الاجتماع لتوحيد مواقف الأطراف السياسية في إقليم كردستان "من أجل مشاركة فاعلة في حل مشاكل العراق بصورة عامة وللدفاع عن الحقوق الدستورية لإقليم كردستان وكل المكونات". وفي هذا الصدد، جرى التأكيد على سعي الأطراف السياسية في كردستان لمساعدة العراق على تجاوز الأزمات وتحقيق الحكم الصحيح وتحقيق الإصلاحات ومراعاة حقوق كافة المكونات. كما أفرد محور من الاجتماع لموضوع الدعوة إلى تعديل الدستور العراقي وكان محوراً هاماً للاجتماع. حيث شدد المجتمعون على أن أي تعديل للدستور يجب أن يحافظ على النظام الفدرالي وحقوق وحريات جميع مكونات العراق وحقوق وخصوصيات إقليم كردستان وكيانه الدستوري. وأكد المشاركون في الاجتماع على أن أولوية إقليم كردستان ومؤسساته وأطرافه تكمن في حماية استقرار ومكاسب ومصالح إقليم كردستان والعراق ومواجهة الإرهاب واستمرار عملية الإصلاح، وأنهم يساندون الإصلاحات في العراق، وفي هذا السياق طمأن المجتمعون كل الكردستانيين إلى أنهم سيعملون صفاً واحداً وبموقف واحد وسيحافظون على مكاسب ومصالح إقليم كردستان.انتهى