بعد لقاء صالح.. بارزاني يعلن موقف الإقليم من تعديل الدستور والانتخابات المبكرة

أكد رئيس إقليم كردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الثلاثاء، أن الإقليم لا يمكن أن يتجنب ما يجري في العراق حالياً، لأنه يؤثر على كردستان أيضاً،" مشيراً في الوقت ذاته إلى أن "إقليم كردستان يؤيد إصلاحات حكومة عادل عبدالمهدي، ويطالب بالإسراع في تنفيذها. وقال بارزاني، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع قيادات إقليم كردستان مع رئيس الجمهورية، برهم صالح، في أربيل صباح اليوم، إننا "نؤيد الخطوات الإصلاحية التي أعلنتها الحكومة الاتحادية، ونطالب بالإسراع في تنفيذها". وأضاف: "لا نعتقد أن مشاكل العراق حصلت خلال سنة واحدة في ظل حكومة عبدالمهدي، بل هي مشاكل متراكمة لسنوات". وتابع بارزاني، أن "المشكلة ليست بالدستور العراقي، بل في إهماله، وإذا كان الدستور بحاجة إلى تعديل، فيجب أن يتم ذلك في ظروف آمنة". وأردف رئيس إقليم كردستان، أن "مطالب العراقيين بتحسين الحالة المعيشية، هي مطالب مشروعة، والشباب العراقي يستحق حياةً أفضل من حياته الحالية، ولا شك في أن الحكومة الاتحادية ستبذل جهدها لتلبية مطالب المتظاهرين". ومضى بارزاني بالقول: "أعتقد أن إجراء انتخاباتٍ الآن لن يُصلح أوضاع العراق، بل سيجرها نحو الأسوأ". وأشار إلى أنه "لا توجد مشاكل كبيرة بين قوى إقليم كردستان، وفي حال وجودها، فستحل بالحوار، كما نتوقع استئناف الحوار والمفاوضات بين أربيل وبغداد بعد تهدئة الأوضاع الحالية". ولفت رئيس إقليم كردستان إلى أن "تنظيم داعش لا يزال يشكل تهديداً لإقليم كردستان والعراق". أما فيما يتعلق بعلاقات إقليم كردستان، والعراق، مع تركيا، فأكد بارزاني أن "تركيا دولة جارة لنا، وعلاقاتنا معها لا تشوبها شائبة". انتهى