تشكيل فريق تفاوضي لضمان الاغلبية بشأن الحكومة وقانوني يحدد طريقتين لتغيير الزرفي

كشف مصدر سياسي، عن تشكيل فريق تفاوضي لضمان الاغلبية بشأن الحكومة الجديدة، فيما حدد خبير قانوني طريقتين لتغيير رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي. وقال المصدر ان "رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفيشكّل فريقاً مفاوضاً معه، في مؤشر على أنه لا يفكر في الانسحاب من مهمة تشكيل الحكومة"، مبينا ان "الفريق المشكل يتضمّن سياسيين، ونواب سابقين، وشخصيات نجفية معروفة".   واضاف ان "رئيس الوزراء المكلّف قد يبدأ بحراكه، من خلال فريقه التفاوضي، باتجاه القوى السياسية للحصول على أغلبية برلمانية داعمة له في تصويت منح الثقة في البرلمان، حتى وإن استمر رفض بعض الكتل له".   من جانبه، قال الخبير القانوني علي التميمي، إنّ "تغيير الزرفي يكون من خلال طريقتين فقط، أمّا يقدم اعتذاره، أو تنتهي المهلة الدستورية من دون تصويت البرلمان على منحه الثقة". وأوضح التميمي أنّ "الاتفاقات السياسية، لتغيير رئيس الوزراء المكلف، لا قيمة قانونية ودستورية لها، فهذه الاتفاقات لا يمكن تنفيذها إلا بعد اعتذار الزرفي أو عدم حصوله على ثقة البرلمان".   يذكر ان رئيس الجمهورية برهم صالح كلف في الـ17 من اذار الحالي، عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة، فيما لاق ذلك اعتراضات من قبل عدد من الكتل السياسية.