بدر النيابية تدعو الزرفي لتقديم اعتذاره من تكليفه بتشكيل الحكومة

أكد رئيس كتلة بدر البرلمانية حسن شاكر الكعبي، ان خرق رئيس الجمهورية برهم صالح وللمرة الثانية الدستور العراقي في قضية التكليف سيعقد المشهد السياسي ويذهب بنا الى نفق مظلم، داعيا رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي الى تقديم اعتذاره من التكليف لانه حق للكتلة الاكبر. وقال الكعبي ، إن "رئيس الجمهورية خرق وللمرة الثانية الدستور من خلال تكليف عدنان الزرفي بتشكيل الحكومة المقبلة بعيدا عن رغبة الكتلة الاكبر"، مبينا ان "هذه الخروقات ستعقد المشهد السياسي وستذهب بنا لاسمح الله الى نفق مظلم".   واضاف الكعبي، ان "المادة 76 من الدستور واضحة وتقول بان رئيس الجمهورية يكلف مرشح الكتلة الاكبر عددا، لكن ما حصل خلال هذه الدورة انه لم يتم تكليف مرشح الكتلة الاكبر نهائيا فقد كان مجئ عادل عبد المهدي من خلال التوافق بين الفتح وسائرون وترشيح المكلف محمد توفيق علاوي جاء بتواقيع نواب في وقت انه رفض مرشح الكتلة الاكبر حينها واليوم يرشح الزرفي بعيدا عن الكتلة الاكبر"، لافتا الى ان "الوضع الحالي سيجعل الاطراف المعترضة قد تذهب الى المحاكم والى مجلس النواب للتصويت على اقالة رئيس الجمهورية لان الصمت على استمرار خرق الدستور سيجعل هذه الحالة تكرر بشكل طبيعي ودون رادع لها". واكد الكعبي، ان "القوى السياسية عليها ان تعي خطورة ما ذهب اليه رئيس الجمهورية وان تقف بوجه التكليف، خاصة ان ترشيح الزرفي لاقى رفضا واسعا على اعتبار انه لم ياتي من القوى الشيعية وتفرد بهذا التكليف برهم صالح خارج السياقات الدستورية والقانونية"، داعيا الزرفي ان "يعي خطورة الموقف وان يقدم اعتذاره من التكليف لانه حق للكتلة الاكبر ومن الممكن لرئيس الجمهورية ان يسحب هذا التكليف كونه لم يات من الكتلة الاكبر".