مسؤول امريكي: خاب املنا من فشل بغداد في حماية قوات التحالف

اكد مسؤول كبير بالخارجية الأميركية، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة تشعر "بخيبة أمل شديدة" بسبب أداء الحكومة العراقية فيما يتعلق بتنفيذ التزامه بحماية قوات التحالف الذي تقوده واشنطن في البلاد. وكانت الحكومة العراقية قد أبلغت الولايات المتحدة بأن بغداد ستجري تحقيقا وافيا وتقدم للعدالة الأشخاص المسؤولين عن الهجوم الصاروخي الذي وقع الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل جنديين أميركيين وبريطاني واحد.   والأربعاء، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إنها "لا تزال تبحث كيفية الرد على أي هجوم يستهدف القوات الأميركية وذلك بعد أيام من إصابة ثلاثة جنود أميركيين في هجوم صاروخي على قاعدة عراقية شمالي بغداد".   وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاغون في إفادة صحافية "ما زلنا نبحث كيف سنرد على أي هجوم على القوات الأميركية في أي مكان في العالم. نحتفظ بحق الدفاع عن أنفسنا".   وأصيب ثلاثة جنود أميركيين وعدة جنود عراقيين، في هجوم صاروخي مما زاد من المخاوف من تصعيد موجة الهجمات والهجمات المضادة.   وأكدت وزارة الدفاع الأميركية مجدداً، أنه لا يمكن مهاجمة أفراد من الجيش الأميركي دون رد، في إشارة إلى الهجوم الثاني الذي استهدف قاعدة التاجي نهاية الأسبوع الماضي، مضيفة أن المحاسبة آتية لا محالة. وأحجم جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاغون عن التكهن بشأن الرد المحتمل، لكنه قال في بيان استناداً إلى تحذير وزير الدفاع مارك إسبر الأسبوع الماضي "لا يمكن أن تهاجموا وتصيبوا أفراداً من الجيش الأميركي وتفلتون.. سنحاسبهم". وأضاف أن قوات الأمن العراقية قامت باعتقالات مبدئية. وتابع ان "الولايات المتحدة تساعد في التحقيق في الهجوم وهو الثاني في أقل من أسبوع على قاعدة التاجي شمالي بغداد".