مرجع ديني: هناك خطر عظيم يواجه العالم

رأى المرجع الديني محمد تقي المدرسي، الجمعة، إن هناك خطراً عظيماً يواجه العالم، وهو الإنهيار الإقتصادي الذي بدأت تظهر معالمه، اشار الى أن ذلك الأمر سيرجع العالم قرون إلى الوراء. وقال المدرسي في بيان تلقت بغداد برس نسخة منه، إن "فيروس كورونا كشف عن سوءات العالَم كله بعد أن كانت وسائل الإعلام المأجورة وعلماء السوء وأبواق الفتنة يسعون إلى تغطيتها عبر مختلف وسائل غسيل الدماغ، كالحروب العبثية التي تطال عشرات الألوف من الأبرياء سنوياً، و سباق التسلّح الذي كانت الدول تصرف مليارات الدولارات في سبيله بلا هوادة لقتل الآخرين". وأضاف، أن "من تلك السيئات التنافر بين الشعوب والدول الذي ظهر أيضاً في بداية هذه الفتنة، حيث راحت دول العالم تتشمت ب‍الصين حين أصابها الفيروس أول مرّة، ولكنها اليوم تعاني من سرعة إنتشار الفيروس في بلدانها والحال أن الصين بدأت تتعافى من المرض، في حين أن المطلوب إستبدال التنافر بالتعارف والتعاون، كما أمر الله سبحانه". وحذّر المرجع المدرسي، "قادة العالم من تداعيات إستمرار تفشّي الفيروس"، مؤكدا أن "هناك خطراً عظيماً يواجه العالم، وهو الإنهيار الإقتصادي الذي بدأت تظهر معالمه، الأمر الذي سيرجع العالم إلى قرونٍ إلى الوراء". واشار المدرسي الى "ضرورة الأخذ بسبل الإحتياط والحفاظ على سلامة النفس والأسرة، التي هي من مسؤولية الأفراد لا الحكومات وحدها، وعدم الإستهانة بهذا الفيروس، ومن هنا إذا كان في دخول التجمعات (خوفاً عقلائياً) من إنتقال العدوى، لزم إجتنابه، أما من يستهين بذلك وكان سبباً في إنتقال العدوى متعمداً، وأدى ذلك إلى موت الآخرين، فذلك قد يكون من القتل شبه العمد وعليه دفع الدية".