منظمة الصحة العالمية تطالب إيران والعراق بالكشف عن الاعداد الحقيقية للاصابات في بلدانهم

طالبت منظمة الصحة العالمية اليوم، كل من إيران والعراق بالكشف عن الاعداد الحقيقية للاصابات في بلدانهم

وأعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس أن فيروس كورونا المستجد، الذي ظهر في الصين وانتشر في العديد من مناطق العالم، يشكل "حالة طوارىء صحية ذات بعد دولي".

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس ادهانوم غيبرييسوس إن "قلقنا الأكبر يكمن في إمكانية انتشار الفيروس في البلدان التي تفتقر للأنظمة الصحية  وغير مستعدة لهذا المرض 

يذكر أن فيروس كورونا  ظهر بشكل مفاجئ في ايران بالرغم من كل محاولات الحكومة لاخفاء تفشي المرض الا ان  نائب وزير الصحة الإيراني الذي ظهرت عليه أعراض المرض خلال المؤتمر الذي عقدة في طهران حال دون ذلك. 


واكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسي في مجلس الشورى الإيراني مجتبي ذو النور صباح اليوم من خلال فديو نشره على المواقع الإيرانية  إصابته بفيروس كورونا 

وما ان أعلن ذو النور إصابته حتى صرحت نائبة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة معصومة ابتكار بإصابتها بالفيروس ذاته 

وتؤكد مصادر طبية ان الحالات التي أعلنت عنها الحكومة الإيرانية على وكالاتها الإخبارية (245) مصاب ووفاة ( 26) شخصا بسبب ضعف  الخدمات الصحية التي تقدم لهم وهناك مصادر اخرى تؤكد ان الأرقام التي ذكرتها الحكومة غير حقيقية وان أعداد المصابين هو اكثر بكثير,بدليل انتشار الفيروس  بسرعة فائقة في الدول المجاورة لايران ومنها العراق من خلال اشخاص كانو قد زاروا ايران, حيث  أكدت وزارة الصحة العراقية بانها سجلت (6) اصابات بفيروس كورونا لقادمين من إيران وهم تحت السيطرة في مستشفى الفرات في بغداد .

بينما أكدت مصادر طبية بأن العدد اكثر بكثير مما ذكرته وزارة الصحة العراقية كونها تفتقر الى الاجهزة  الحديثة  وايضا فقدان السيطرة على المنافذ الحدودية كان سبباً رأيسياً لدخول الفيروس .

وطالبت منظمة الصحة العالمية الحكومة العراقية و وزارة الصحة بالكشف عن العدد الحقيقي للاصابات بالفيروس 
 واكدت ان ما يزيد القلق هو ان منظمات مدنية ومواقع اخبارية ومصادر طبية أكدت اصابه أربعة نواب عراقيين بالفيروس.